﴿ وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاء وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ ﴾
منتديات سماحة السيد الفاطمي ــ العلاج الروحي بالقرآن الكريم
السلام على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين

قال الامام علي ع اشدد حيازيمك للموت فان الموت لاقيك ولا تجزع من الموت اذا حلا بواديك كما اضحكك الدهر كذاك الدهر يبكيك










                            



                                    

علمتني كاترينا

المشرف: ناصرة الزهراء

علمتني كاترينا

مشاركةبواسطة النرجسيه 5 » الجمعه أغسطس 11, 2017 3:41 pm

علمتني كاترينا!!!!




حكى أحدهم قصة جميلة فيها الكثير من الحكمة والعبره. . يقول: «ابتُعثت لإكمال دراستي في إحدى الدول الغربية،وفي بداية الموسم الدراسي، وفي إحدى المواد التي اكتظت قاعتها بالطلاب، تم تقسيم الطلاب إلى مجموعات من 3 (طلاب), وكانت مجموعتي مكونة مني أنا وكاترينا وفيليب, وكنت أعرف كاترينا ولكنني لا أعرف فيلب!

ولأن أفراد المجموعة سيمضون معًا وقتًا طويلاً فقد كان التعارف بين الأعضاء أمرًا في غاية الأهمية!

لذا سألت كاترينا عمَّن يكون فيلب؟

أردت شيئًا من أوصافه؛ حتى أتعرف عليه!

فردت كاترينا لتقرب الصورة فقالت: فيلب ذلك الشاب الهادئ الذي يجلس في الصف الأمامي صاحب المداخلات العميقة!

فرددت قائلاً: الكثير يجلس في الصف الأمامي، ولم أميز فيلب من وصفك!

قالت: هو ذاك الشاب الأنيق ذو الشعر الجميل, هل تذكرته؟

فأجبتها بالنفي! وقلت: لعل وصفك يكون أكثر دقة!

قالت: هو ذاك الذي يلبس سترة أنيقة وبنطال جنز جميلاً مرتبًا!

هل عرفته؟ فهززت رأسي بالنفي!

وقلت: أرجوك صفي بدقة أكثر؛ تشوقت لمعرفته!

قالت كاترينا: هو ذاك الخلوق المهذب الذي يأتي على كرسي متحرك!

قلت: الآن عرفت من يكون فيلب!

ولكن ما عرفته أكثر وتعلمته هو الأسلوب الراقي الجميل المتحضر المهذب الذي استخدمته كاترينا!

فقد كان بإمكانها الجواب من الوهلة الأولى: هو ذاك الذي يستخدم الكرسي المتحرك!».

يقول صاحبنا: «وتخيلت مشهدًا معاكسًا.. لو كنت أنا من سُئل!

لكنت قلتُ مباشرة: ذلك الطالب المعاق المسكين!».

وللأسف، أحيانًا، وبدون وعي، إن أردنا وصف أحدهم نتجه مباشرة لعيب ما فيه!

هل ضاقت بنا الأبجدية عن أن نعرّف البشر وندل عليهم بصفات طيبة وعلامات جميلة؟

ولن أنسى ذات يوم حين سألتُ أحدهم في حفل زواج عن شخص مذكور بالخير، وكان حاضرًا الحفل، لكنني لا أعرف شكله!

فأشار لإحدى الجهات, وقال: صاحبك هو ذاك «الأحول»!

والمصيبة أنه لم يكن «أحول»؛ بل كان حورًا جميلاً! لكنه الطبع السيئ والعادة القبيحة!

وفي مناسبات النساء لا تستنكف بعضهن أن تصف غيرها وتعرّفها بأقسى الأوصاف وأشنعها! من قبيل (السمينة - المهذارة - سيئة - صاحبة النظرات الحادة)..

لا خيار لنا في هذه الدنيا إلا أن نكون أكثر لطفًا وأدبًا وتحضرًا ورقة؛ حتى يشيع الحب بيننا، وتمطر سحائب الود في أيامنا!

هل ضاقت بنا الحِيَل، وحارت معنا الكلمات حتى ندل على الآخرين بالمعايب؟!

أدرك أن هناك من يفعل هذا بحسن النية وطيب مقصد وصفاء روح.. ولكن هل حسن النية يكفي لنعيش حياة جميلة؟




ومن جميل المواقف التي تنم عن حسن خلق ما ذكره المحدث الراوية أبي العيناء، الذي ابتُلي بفقد البصر. يقول أبو العيناء: «اختلفت أربعين سنة على الوزير ابن أبي دؤاد، فكنت إذا أردت الخروج يقول لخادمه: يا غلام، رافق الشيخ! ولا يقول أمسك بيديه»... مراعاة للمشاعر!

"يستخدم البعض أسلوب السخرية والمعايبة أحيانًا لغرض دنيء، وهدف حقير؛ حتى ينبه إلى عيوب الآخرين، ويقلل من قدرهم!

والعجيب أن هؤلاء لا يجرؤون على ذكر هذا الوصف أمام صاحبه!"

وبعض الناس - مع الأسف الشديد - لا تراه دائمًا إلا منتقدًا, عائبًا، ناسيًا أو متناسيًا صفات الآخرين الحسنة، ومركزًا على أخطائهم وعيوبهم فقط.. فهو مثل الذباب، يترك موضع الجمال والسلامة ويختار مواطن الجروح والقبح.. وهذا من سواد القلب ورداءة النفس وفساد المزاج.

ما أروع أن نملك عين النحل! نتلمس الإيجابيات، ونركز على مواطن القوة، ونصف الناس بأكمل صفاتهم وأجمل طباعهم!


* ومضة قلم


د:خالد المنيف

‏عندما يتحدث إليك قلبك فمن الأدب أن لا تقاطعه بكلام عقلك وكن مستمعا لأسرار الحكمة مستمتعاً بها

النرجسيه 5

صورة العضو الشخصيه
فـاطـمـيـة
 
مشاركات: 579
اشترك في: الاثنين إبريل 11, 2016 12:41 am

رقم العضوية : 160746

Re: علمتني كاترينا

مشاركةبواسطة أنوار فاطمة الزهراء » السبت أغسطس 12, 2017 1:03 pm

هل ضاقت بنا الحِيَل، وحارت معنا الكلمات حتى ندل على الآخرين بالمعايب؟!

أدرك أن هناك من يفعل هذا بحسن النية وطيب مقصد وصفاء روح.. ولكن هل حسن النية يكفي لنعيش حياة جميلة؟


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
قصة جميلة ومعبرة احسنتم الاختيار

أبا الفضل دخيلك

أنوار فاطمة الزهراء

صورة العضو الشخصيه
المدير الإداري
 
مشاركات: 49891
اشترك في: الثلاثاء سبتمبر 23, 2008 1:36 pm

رقم العضوية : 250


العودة إلى روضة القصص القصيرة

المتواجدون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 11 زائر/زوار