﴿ وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاء وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ ﴾
منتديات سماحة السيد الفاطمي ــ العلاج الروحي بالقرآن الكريم
السلام على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين

قال الامام محمد بن علي الباقر (عليه السلام) ... لكل شئ ربيع وربيع القرآن شهر رمضان










                            



                                    

العدالة الذاتية في عصر الغيبة

"أنا خاتم الأوصياء وبي يدفع الله البلاء عن أهلي وشيعتي"

المشرف: عاشق الحسن والحسين

العدالة الذاتية في عصر الغيبة

مشاركةبواسطة عشقِي الأبدي هو الله » السبت يونيو 30, 2012 11:54 pm

بسم الله الرحمن الرحيم



العدالة الذاتية في عصر الغيبة

شبكة النبأ: تفصلنا أيام قلائل عن ذكرى ولادة الإمام الحجّة المنتظر عجّل الله تعالى فرجه الشريف، ففي مثل هذه الأيام يشهد عالمنا ولادة أمامنا المهديّ صلوات الله عليه، نوراً ساطعاً يهتدي به الأنام، وضوءاً طارداً للظلام، وصوتاً يعلو على صوت الظلم والقهر والطغيان، لهذا يتهيّأ المسلمون، والشيعة منهم بوتيرة أكبر للاحتفال بهذه الذكرى العظيمة، مستذكرين الواجبات الملقاة على عاتقهم من أجل كسب رضا الإمام الحجّة عجّل الله تعالى فرجه الشريف وبالتالي الفوز في الدنيا، والفوز بالرضى الإلهي وهو غاية الغايات.

واجبنا في عصر الغيبة
إنّ واجبنا واضح ومعروف في عصر الغيبة، إنه نوع من الجد والالتزام لا يتأتى لنا إلاّ من خلال العمل الجاد الدؤوب والمتواصل، بما أنزله الله تعالى في كتابه الكريم من ضوابط وتعاليم، وبما قدّمته لنا السيرة النبوية الشريفة، وسيرة أئمتنا الأطهار صلوات الله عليهم، فكلنا ينبغي أن يعمل لكسب رضى الله تعالى، والتقرّب إلى الإمام الحجّة من خلال أعمالنا وأفكارنا الصالحة، لذلك هناك واجبات ووظائف ينبغي علينا تأديتها، استناداً إلى عدالة الذات، كما نقرأ ذلك في الكتاب الموسوم بـ (عبير الرحمة) لسماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله، إذ يقول سماحته في هذا الصدد: (إنّ أهمّ وسيلة للتقرّب من الإمام المهديّ عجّل الله تعالى فرجه هي أداء واجباتنا ووظائفنا على أكمل وجه، وأداء الواجب هو الهدف نفسه الذي شرّف الله به الإمام المهديّ بالإمامة، وكذلك هدف الرسول الكريم والأئمّة سلام الله عليهم أجمعين من قبله).
لذلك فإن أداء الواجب والالتزام بالوظيفة ومتطلباتها، طريقنا الأوضح والأهم والأقصر لكسب الرضى الإلهي، ورضى الإمام الحجّة المنتظر عجّل الله تعالى فرجه الشريف، على أن يتم هذا الالتزام بعيداً عن الظلم ووفقاً للعدالة الذاتية، فكلما كانت العلاقة بيننا وبين الإمام الحجّة على قدر كبير من العمق والوضوح والالتزام الحقيقي، كلما كان أداؤنا لواجباتنا سليماً وناجحاً ومقبولاً في كل المقاييس، استناداً إلى النتائج التي تتمخض عنه، فالعمل الصحيح يؤدي إلى نتائج صحيحة، وعلاقتنا الصحيحة والحقيقية مع الإمام الحجّة المنتظر عجّل الله تعالى فرجه الشريف تدفعنا حتماً إلى الالتزام بالثوابت الدينية والأخلاقية والإنسانية المتعارف عليها بين الجميع كنواميس لا تقبل التجاوز، لهذا السبب يؤكد سماحة المرجع الشيرازي في كتابه نفسه قائلاً حول هذا الجانب: (إنّ علاقتنا الشديدة ـ جميعاً ـ بوليّ العصر صلوات الله وسلامه عليه هي التي تدفعنا لأن نهتمّ ونعمل ونجدّ ونجتهد لسلوك الطريق الذي ينتهي بنا إلى التوفيق للانضواء تحت مظلّة رضاه).

تعلّم الإسلام والعمل به
لذلك فإن التقرّب إلى الإمام الحجّة المنتظر عجّل الله تعالى فرجه الشريف تعني معرفة دقيقة للإسلام وتعاليمه السمحاء، لكي يتم الامتثال لها والعمل بها في الأنشطة الحياتية المختلفة للإنسان، لأن الإسلام منهج متكامل لإدارة شؤون الناس في مجالات الحياة كافة، من هنا لابد أن نربط بين التقرّب إلى الإمام الحجّة من جهة، وبين العمل بثوابت الإسلام وتعاليمه من جهة أخرى، يقول سماحة المرجع الشيرازي بكتابه (عبير الرحمة): (إنّ مسؤوليّتنا تتمثّل أوّلاً في تعلّم الإسلام والعمل به وتعليمه، وهي تقع على عاتق كلّ فرد مسلم، سواء كان رجلاً أم امرأة، زوجاً أم زوجة، أولاداً أم آباءً وأمّهات، أساتذة أم تلاميذ، وباعة أم مشترين، ومؤجّرين أم مستأجرين، وجيراناً أم أرحاماً، وفي كلّ الظروف والأحوال).
وهكذا نلاحظ التأثير الكبير والمباشر، بين التمسك بالإسلام ورضى الله تعالى والتقرّب إلى الإمام الحجّة المنتظر من جهة، وبين أهمية أن يكون الإنسان ملتزماً في حياته تجاه ربّه ونفسه وأهله والمحيط البشري الذي يتحرّك فيه، بمعنى إذا كان الإنسان مبتعداً عن مبادئ الدين وتعاليمه في التعامل مع الشؤون الحياتية، فهذا دليل على عدم الالتزام بمصالح الآخرين بل حتى مصالح الذات، لهذا فإن الالتزام الديني يعني الالتزام بحقوق الآخرين والذات معاً في جميع التعاملات، كما نلاحظ ذلك في قول سماحة المرجع الشيرازي بهذا الخصوص: (على كلّ فرد منّا أن ينظر ما هي وظيفته تجاه نفسه وتجاه الآخرين؛ وما هي الواجبات المترتّبة عليه، وما هي المحرّمات التي يجب عليه الانتهاء عنها قبل أن ينظر إلى أي شيءٍ آخر. فعلى الزوج أن يعرف واجباته تجاه نفسه وتجاه زوجته وعائلته وتجاه الآخرين، وكذا المرأة عليها أن تسعى لمعرفة ما يجب عليها تجاه زوجها وأولادها والمجتمع، وهكذا الأولاد تجاه والديهم، والوالدان تجاه الأبناء، وكذا الإخوة فيما بينهم، وهكذا الجيران والأرحام والمتعاملون بعضهم مع بعض). ويضيف سماحة المرجع الشيرازي قائلاً: (فالواجب هو أن يعرف الإنسان أحكام دينه ـ ولا أقلّ من الواجبات والمحرّمات ـ ثم يلتزم بها، وعلى رأس تلك الواجبات معرفة المولى صاحب العصر والزمان أرواحنا فداه وعجّل الله تعالى فرجه. وهذا بحدّ ذاته واجب الجميع، لأنّه «مَن مات ولم يعرف إمام زمانه مات ميتة جاهلية». ولكي لا يموت أحدنا بحكم المشرك، عليه أن يعرف ما هي واجباته وما هي المحرّمات عليه، فيما يخصّ العقائد والعمل).

منهج العدالة الذاتية
ومن البديهيات المعروفة للجميع، أن حركة الإنسان في المجتمع وعموم أنشطته تتطلّب ضوابط دينية وأخلاقية تحكم هذه الحركة، لكي لا يتجاوز الإنسان على حقوق غيره، وهذا الهدف يتطلّب تنمية وتطوير ملكة العدالة في ذات الإنسان، بمعنى حين يكون الإنسان عادلاً في ذاته، فإنه يتحاشى التجاوز على حقوق الآخرين، لذلك من المهم جدّاً أن ينمّي ويطوّر ملكة العدالة في داخله، كما نقرأ تأكيد سماحة المرجع الشيرازي على هذا الجانب في قوله: (يقول الفقهاء: إنّ على كلّ شخص أن يسعى للحصول على ملَكة العدالة في نفسه، وهذا من المسلّمات، وهو ـ على حدّ التعبير العلمي ـ مقدّمة وجود الواجب المطلق).
وهكذا أصبح من الواجب على الإنسان المسلم أن يتحلّى في عصر الغيبة، بالسلوك الإنساني السليم، الذي يستند بالدرجة الأولى على ملكة العدالة في ذاته، وهذه الملكة ينبغي أن يتم تطويرها من خلال العمل الجاد والمثابرة والاجتهاد في الفكر والسلوك الصحيح، ولا يتعلّق هذا الأمر بشخص دون غيره أو بعمر محدّد، فلا فرق في ذلك بين المرأة والرجل ولا بين الشيخ والشاب، الجميع مطالب باعتماد منهج العدالة الذاتية في سلوكه وأفكاره.

لذا يقول سماحة المرجع الشيرازي، في هذا المجال بكتابه عبير الرحمة: (إذاً؛ على كلّ فرد، رجلاً كان أم امرأة، شابّاً أم شيخاً، أن يحصل على ملَكة تحصّنه من ارتكاب المحرّمات وتحول دون تخلّفه عن الواجبات، ثمّ عليه بتعليم الآخرين حسب مقدرته ومعرفته. فهذا هو الواجب، وهذا ما يسرّ الإمام الحجّة عجّل الله تعالى فرجه، ويجعله يرضى عنّا؛ وفي رضاه رضا الله تعالى. أمّا مَن لم يؤدِّ واجبه، فليتوقّع غير ذلك).



مؤسسة الرسول الاعظم ص

( حسبي الله ونعم الوكيل )

عشقِي الأبدي هو الله

صورة العضو الشخصيه
عضو موقوف
 
مشاركات: 55602
اشترك في: السبت أكتوبر 04, 2008 5:03 pm

رقم العضوية : 293
مكان: في قلب منتداي الحبيب

Re: العدالة الذاتية في عصر الغيبة

مشاركةبواسطة دماء الزهراء » الاحد يوليو 01, 2012 12:12 am

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

صورة

اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين

يقول الإمام الصادق(ع)"العامل بالظّلم والرَّاضي به والمعين له شركاء ثلاثتهم"

دماء الزهراء

صورة العضو الشخصيه
فـاطـمـيـة
 
مشاركات: 46654
اشترك في: الخميس يناير 07, 2010 9:08 pm

رقم العضوية : 7265

Re: العدالة الذاتية في عصر الغيبة

مشاركةبواسطة سيماء - الزهراء » الاحد يوليو 01, 2012 1:48 am

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


شكرا جزيلا لكم على هذا الطرح الجميل
بارك الله فيكم وقضى حوائجكم في الدينا والأخرة


اللهم صل على محمد وال محمد الابرار الاخيار

للهم اغفر لي جميع مامضى من ذنوبي واعصمني فيما بقي من عمري وارزقني عملا زاكيا ترضى به عني

سيماء - الزهراء

صورة العضو الشخصيه
 
مشاركات: 10898
اشترك في: الجمعه مايو 04, 2012 7:14 am

رقم العضوية : 33218

Re: العدالة الذاتية في عصر الغيبة

مشاركةبواسطة دموعي حسينية » الاحد يوليو 01, 2012 1:26 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله تعالى رب العالمين
اللهم صل على محمد وآل محمد بعدد ما تحب وترضى
صلى الله عليك يا مولاي يا أبا عبد الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته





~~ مشاركة رائعة وموضوع راقي وطرح مفيد~~
{{ وكلمة رائعة قليلة في حقكم }}
~~ فبوركتم لهذا الطرح الجميـــــــــــل المبارك ~~
** وأثابكم الله على كل حرف **
~~ وبإنتظار جديدكم ~~
** لاعدمنا نور طلتكم المباركة يارب **
(( وشكراً لكم ))





جزاكم الله خير الجزاء ..
وقضى الله حوائجكم وسهل أموركم بحق سيدنا ومولانا ابا عبد الله الحسين (ع)
رزقكم الله في الدنيا زيارته وفي الآخرة شفاعته
نسأل الله لكم دوام الموفقية والسداد
في أمان الله .

لقد أشتقــــــــــت لكم أحبتــــــــــــي

دموعي حسينية

صورة العضو الشخصيه
فـاطـمـيـة
 
مشاركات: 4821
اشترك في: الثلاثاء سبتمبر 14, 2010 3:30 pm

رقم العضوية : 14847

Re: العدالة الذاتية في عصر الغيبة

مشاركةبواسطة عشقِي الأبدي هو الله » الاحد يوليو 01, 2012 11:55 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين
واللعنة الدآئمة الوبيلة على أعدآئهم وظالميهم أجمعين

مشكورين ع المرور
وفقكم الله ورعاكم, وسدد الرحمن خطاكم وقضى حوائجكم
وصلّي‌ الله‌ على محمّد وآله‌ الطاهرين‌

( حسبي الله ونعم الوكيل )

عشقِي الأبدي هو الله

صورة العضو الشخصيه
عضو موقوف
 
مشاركات: 55602
اشترك في: السبت أكتوبر 04, 2008 5:03 pm

رقم العضوية : 293
مكان: في قلب منتداي الحبيب

Re: العدالة الذاتية في عصر الغيبة

مشاركةبواسطة هدية فاطمة (ع) » الاثنين يوليو 02, 2012 10:08 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاكِ الله خير الجزاء أختي العزيزة عشقي الابدي هو الله بارك الله فيكِ موفقين ومسددين ببركة أهل البيت عليه السلام

قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : المهدي من عترتي من ولد فاطمة

هدية فاطمة (ع)

صورة العضو الشخصيه
نائب المدير الإداري
 
مشاركات: 32556
اشترك في: الخميس أكتوبر 15, 2009 6:31 pm

رقم العضوية : 5247

Re: العدالة الذاتية في عصر الغيبة

مشاركةبواسطة أم فاطمة البتول » الاثنين يوليو 02, 2012 11:00 pm

صورة

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم
يعطيك الف عافية يارب
سلمت الانامل الطيبة
اللهم اطلبني حتى اصل اليك
ربنا لاتؤاخذنا ان نسينا او اخطانا

صورة
..

اخذ روحي ونظرعيني لبو السجاد وديني يسجلني
عبير اترابه اشتمه واريد بدفتر الخدمة يسجلني

أم فاطمة البتول

صورة العضو الشخصيه
 
مشاركات: 13401
اشترك في: الاحد أكتوبر 12, 2008 12:45 am

رقم العضوية : 338

Re: العدالة الذاتية في عصر الغيبة

مشاركةبواسطة عشقِي الأبدي هو الله » الاثنين يوليو 02, 2012 11:48 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين
واللعنة الدآئمة الوبيلة على أعدآئهم وظالميهم أجمعين

شكرا ع المرور العطر
وفقكم الله ورعاكم, وسدد الرحمن خطاكم وقضى حوائجكم
وصلّي‌ الله‌ على محمّد وآله‌ الطاهرين‌

( حسبي الله ونعم الوكيل )

عشقِي الأبدي هو الله

صورة العضو الشخصيه
عضو موقوف
 
مشاركات: 55602
اشترك في: السبت أكتوبر 04, 2008 5:03 pm

رقم العضوية : 293
مكان: في قلب منتداي الحبيب

Re: العدالة الذاتية في عصر الغيبة

مشاركةبواسطة جنة البقيع » الثلاثاء يوليو 03, 2012 9:09 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين

اختي الكريمة
بوركت جهودكم وجزاكم الله كل خير وجعلة في ميزان أعمالكم
بارك الله فيكم وقضى الله حوائجكم بحق محمد وآل محمد


ربِّ اغفر و ارحم و تجاوز عما تعلم إنك أنت الأعز الأجل الأكرم


السلام عليك ياسيدي ياحسين

جنة البقيع

صورة العضو الشخصيه
فـاطـمـيـة
 
مشاركات: 22732
اشترك في: الاثنين يونيو 29, 2009 8:47 pm

رقم العضوية : 2792

Re: العدالة الذاتية في عصر الغيبة

مشاركةبواسطة يالثارات الزهراء » الاربعاء يوليو 04, 2012 11:42 am

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين وعجل فرجهم الشريف
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله بكم اختي العزيزة
عشقِي الأبدي هو الله
قضى الله حوائجكم
وجعلكم من انصار مولانا صاحب العصر والزمان عليه السلام
وعجل الله تعالى فرجه الشريف المبارك

يالثارات الزهراء

صورة العضو الشخصيه
مـشـرفـة
 
مشاركات: 12728
اشترك في: السبت يناير 31, 2009 12:36 am

رقم العضوية : 973

Re: العدالة الذاتية في عصر الغيبة

مشاركةبواسطة خادمة ام البنين » السبت يوليو 07, 2012 10:52 pm

اللهم عجل لوليك الفرج
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ابا صالح التماس دعا
وَأَعِنّا عَلى تَأدِيَةِ حُقُوقِهِ إِلَيْهِ وَالاجْتِهادِ فِي طاعَتِهِ وَاجتِنابِ مَعْصِيَتِهِ، وَامنُنْ عَلَيْنا بِرِضاهُ وَهَبْ لَنا رَأفَتَهُ وَرَحْمَتَهُ وَدَعائَهُ وَخَيْرَهُ مانَنالُ بِهِ سَعَةً مِنْ رَحْمَتِكَ وَفَوْزاً عِنْدَكَ


أحسنتم على الطرح المهدوي الموفق جداً
جعلنا الله واياكم من المتمسكين بطريق النبي محمد وآهله بيته (ع)

نسألكم براءة الذمة والدعاء
فى هذه الايام الفضيلة

قل للمغيّب تحت أطباق الثرى * إن كنت تسمع صرختي وندائيا

خادمة ام البنين

صورة العضو الشخصيه
مـشـرفـة
 
مشاركات: 14842
اشترك في: الاربعاء أكتوبر 29, 2008 2:15 am

رقم العضوية : 510

Re: العدالة الذاتية في عصر الغيبة

مشاركةبواسطة دموعي زينبية » الاربعاء يناير 11, 2017 6:41 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صل على محمد وال محمد الابرار الاخيار

غاليتي بارك الله بكم على الطرح القيم والمبارك
جعلنا الله واياكم من الثابتين والمتأهبين حقا

اللهم عجل لوليك الفرج

دمتم بحفظ الله

فَصَبْرٌ جَمِيلٌ وَاللَّهُ الْمُسْتَعَانُ

دموعي زينبية

صورة العضو الشخصيه
مـشـرفـة
 
مشاركات: 11792
اشترك في: الجمعه ديسمبر 16, 2011 4:43 am

رقم العضوية : 28405


العودة إلى روضــة الإمـام الـحـجـة الـمـنـتـظـر عـلـيـه الـسـلام

المتواجدون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 5 زائر/زوار