﴿ وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاء وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ ﴾
منتديات سماحة السيد الفاطمي ــ العلاج الروحي بالقرآن الكريم
السلام على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين

قال الإمام علي الهادي (عليه السلام) ... العتاب مفتاح التعالي والعتاب خير من الحقد










                                



                                    

ذكرى استشهاد زين العباد الإمام السجاد عليه السلام 25 محرم

" مثل أهل بيتي فيكم كسفينة نوح ، من ركبها نجا ، ومن تخلف عنها هلك"

المشرفون: أنوار فاطمة الزهراء, عطاء من روح الكوثر

ذكرى استشهاد زين العباد الإمام السجاد عليه السلام 25 محرم

مشاركةبواسطة صدى الزهراء » السبت يناير 09, 2010 4:31 pm

اللهم صلّ على محمد وآل محمد وعجل فرجهم الشريف يا كريم

ذكرى استشهاد زين العباد الإمام السجاد عليه السلام 25 محرم

صورة

نقدم أحر آيات التعازي والمواساة إلى النبي

والإمام علي والإمام الحسن والإمام الحسين

والإمام الحجة صلوات الله عليهم أجمعين

بمناسبة استشهاد زين العابدين الإمام

علي بن الحسين السجاد سلام الله عليه

كما نتقدم بالتعازي إلى الأمة الإسلامية

وإلى العلماء الأبرار الأخيار

والمراجع العظام وإلى شيعة أهل البيت



سيرة الإمام علي بن الحسين السجاد



الإسم

علي

اللقب

زين العابدين

الكنية

أبو الحسن ( أبو محمد)

اسم الأب

الحسين بن علي

اسم الأم

شاه زنان

الولادة

5 شعبان 38 ه

الشهادة

25 محرم 95ه

مدة الإمامة

35 سنة

القاتل

الوليد بن عبد الملك

مكان الدفن

البقيع



نسألكم الدعاء

صدى الزهراء

صورة العضو الشخصيه
فـاطـمـيـة
 
مشاركات: 1924
اشترك في: الخميس مايو 21, 2009 12:35 pm

رقم العضوية : 2005

Re: ذكرى استشهاد زين العباد الإمام السجاد عليه السلام 25 محرم

مشاركةبواسطة صدى الزهراء » السبت يناير 09, 2010 4:35 pm

صورة

اللهم صلّ على محمد وآل محمد وعجل فرجهم الشريف يا كريم

ذكرى استشهاد زين العباد الإمام السجاد عليه السلام 25 محرم

صورة

رغم أن الامام علي بن الحسين كان ابن اثنتي وعشرين سنة عندما حصلت واقعة كربلاء وقتل الحسين إلاّ أنه نجا من القتل بعناية الله تعالى حيث كان مريضاً طريح الفراش لا يقوى على حمل السلاح، فاستلم زمام الامامة ليكمل مسيرة أبيه الحسين في مواجهة الطغاة ونشر تعاليم الاسلام الحنيف



شخصية علي بن الحسين (ع)


امتاز علي بن الحسين بقوة الشخصية وبعد النظر فضلاً عن العلم والتقوى حتى عرف بزين العابدين. وقد سعى لتكريس حياته كلها لإبراز خصائص الثورة الحسينية وتحقيق أهدافها في مواجهة المشروع الأموي الذي كان يشكل الخطر الأكبر على الاسلام. وقد تجلّى دوره العظيم في عدة مجالات نذكر أهمها



1- الإمام السجاد (ع) في الكوفة


يدخل موكب السبايا إلى الكوفة، تتقدمه السيدة زينب بطلة كربلاء، والإمام السجاد . ويحتشد الناس لاستقبال الموكب. ويدخل أبناء علي بن ابي طالب إلى الكوفة حيث جعلها علي حاضرة البلاد الإسلامية بالأمس القريب. وتتقدّم زينب بين الناس وكأنها لم تغادرهم بالأمس القريب مع أخيها الحسين إلى المدينة. وأهل الكوفة يعلمون جيداً من هم هؤلاء السبايا والأسرى. لذلك أراد الإمام السجاد أن يصوّر لهم حجم المجزرة التي تسبّبوا بها بخذلانهم إمامهم الحسين


أنا ابن من انتهكت حرمته وسلبت نعمته وانتهب ماله وسبي عياله، أنا ابن المذبوح بشط الفرات من غير دخل ولا ترات

ويعلو البكاء فيقطعه صوت زينب‏

فابكوا كثيراً واضحكوا قليلاً فلقد ذهبتم بعارها وشنارها قُتل سليل خاتم النبوة وسيد شباب أهل الجنة فتعساً لكم وسحقاً فلقد خاب السعي وتبّت الأيدي وبئتم بغضب من الله ورسوله

لقد سمعوا من خلالها صوت علي بن أبي طالب خليفتهم وهو يستصرخهم ويخاطب ضمائرهم فاهتز وجدانهم لذلك واعترتهم موجة من السخط والغليان لا تلبث إلاّ قليلاً حتى تتفجر ثورات وبراكين لتضيف مسمماراً إلى نعش المشروع الأموي الطاغي


2- الإمام السجاد (ع) في الشام


وانتقل الموكب إلى الشام حيث يوجد الخليفة يزيد بن معاوية الذي يريد أن يستشعر بنشوة النصر فأقاموا له عيداً وفرحاً كبيراً. لقد انتصر "خليفة رسول الله! ولكن على مَنْ؟ إنهم لا يعرفون حقيقة هؤلاء الأسرى والسبايا، فانبرى الإمام السجاد ليكشف لهم الحقيقة

أيها الناس، أنا ابن مكة ومنى، أنا ابن زمزم والصفا، أنا ابن من حمل الركن بأطراف الردا، أنا ابن من صلى بملائكة السما، أنا ابن من أوحى إليه الجليل ما أوحى، أنا ابن فاطمة الزهراء، أنا ابن خديجة الكبرى، أنا ابن المرمّل بالدما، أنا ابن ذبيح كربلاء

وانقلب العيد إلى دهشة غمرت الوجوه، وتحولت الفرحة إلى تساؤلات ترتسم في الأذهان. وانفلت زمام الأمر من يد يزيد، لقد فضحت هذه الكلمات الحكم الأموي وساهمت في تعريته أمام أهل الشام



تفاعلات ثورة كربلاء

فتحت ثورة الحسين وحركة الإمام السجاد في الكوفة والشام، الباب على مصراعيه أمام ثورات لاحقة كانت تنفجر من حين لاخر

وتختلف فيما بينها

إلاّ أنها تجتمع على أمر واحد. وهو مقارعة المشروع الأموي لقد كسر الإمام الحسين الحاجز، وساهم الإمام السجاد في إثارة الرأي العام، فكانت ثورة المدينة بقيادة عبد الله بن حنظلة الأنصاري الذي طرد ال أمية من المدينة

ثم جاءت ثورة مكة بقيادة عبد الله بن الزبير التي لم تنتهِ إلاّ بعد محاصرة مكة ورميها بالمنجنيق، ثم انفجرت ثورة التوابين بقيادة سليمان بن صرد الخزاعي تحت شعار

وجوب التكفير عن ذنبهم لعدم نصرتهم الحسين

وأخيراً جاءت ثورة المختار الثقفي الذي تتبَّع قتلة الحسين فقتل منهم مائتين وثمانين رجلاً منهم عبيد الله بن زياد وعمر بن سعد والشمر بن ذي الجوشن



طبيعة عمل الإمام (ع)


استخدم الإمام زين العابدين الدعاء كوسيلة تربوية إصلاحية وأثار في أدعيته كل القضايا التي تهم الإنسان والمجتمع وقد جمعت تلك الأدعية في كتاب عُرف فيما بعد بالصحيفة السجادية، كما كان يعقد الحلقات الدينية والفكرية في مسجد الرسول حتى أصبحت مجالسه محجّة للعلماء والفقهاء وتخرج من هذه المدرسة قيادات علمية وفكرية حملت العلم والمعرفة والإرشاد إلى كافة البلاد الإسلامية ولم يترك الإمام بحكم كونه إماماً الجانب الإنساني والاجتماعي حيث نجد في الروايات أنه كان يخرج في الليالي الظلماء يحمل الجراب على ظهره. فيقرع الأبواب ويناول أهلها من دون أن يُعرف، كما كان يشتري في كل عام مئات العبيد ليحررهم في الفطر والأضحى بعد أن يربيهم التربية الاسلامية المباركة


منزلة الامام علي بن الحسين (ع) عند المسلمين

حج هشام بن عبد الملك فحاول أن يلمس الحجر الأسود فلم يستطع من شدة الازدحام فوقف جانباً، وإذا بالامام مقبلاً يريد لمس الحجر فانفرج له الناس ووقفوا جانباً تعظيماً له حتى لمس الحجر وقبله ومضى فعاد الناس الى ما كانوا عليه. فانزعج هشام وقال: من هذا؟ وصادف أن كان الفرزدق الشاعر واقفاً فأجابه هذا علي بن الحسين بن علي ثم أنشد فيه قصيدته المشهورة التي يقول فيها

هذا الذي تعرف البطحاء وطأته

والبيت يعرفه والحل والحرم

هذا ابن خير عباد الله كلهم

هذا التقي النقي الطاهر العلم



زوجاته وأولاده


تزوج الامام علي بن الحسين من ابنة عمه فاطمة بنت الحسن فأنجبت له محمد الباقر وسائر أولاده هم من إماء، وكان أبرزهم زيد بن علي الشهيد الذي تنسب له الشيعة الزيدية


شهادة الإمام (ع)


هذه المسيرة الإصلاحية الهادفة لم تخفَ عن عيون عبد الملك بن مروان التي بثّها في المدينة لتراقب تحركات الإمام فسرعان ما تبرّم هذا الحاكم من حركة الإمام التي أثمرت في توسيع القاعدة الشعبية والفكرية المتعاطفة معه. فاعتقله وأحضره إلى دمشق مقيداً، لكن قوّة شخصية الإمام أثارت الاحترام في نفس السلطان فأمر بإطلاقه وإعادته سالماً إلى المدينة. وأخيراً قرّر الوليد بن عبد الملك تصفية الإمام فأوعز إلى أخيه سليمان فدسّ السم له


نسألكم الدعاء

صورة

صدى الزهراء

صورة العضو الشخصيه
فـاطـمـيـة
 
مشاركات: 1924
اشترك في: الخميس مايو 21, 2009 12:35 pm

رقم العضوية : 2005

Re: ذكرى استشهاد زين العباد الإمام السجاد عليه السلام 25 محرم

مشاركةبواسطة صدى الزهراء » السبت يناير 09, 2010 4:38 pm

صورة

اللهم صلّ على محمد وآل محمد وعجل فرجهم الشريف يا كريم

ذكرى استشهاد زين العباد الإمام السجاد عليه السلام 25 محرم

صورة

الفرزدق وهشام


مع أنّ هشام بن عبد الملك كان ولياً للعهد في ذلك الوقت الذي بلغت فيه الدولة الأموية أوج عظمتها وتسلّطها. إلاَّ أنه لم
يستطع الوصول إلى (الحجر الأسود) بعد أن أتمّ طواف الكعبة، بالرغم من محاولته اليائسة

كان حُجَّاج بيت الله الحرام يرتدون لباساً واحداً هو لباس الإحرام، وكانوا مشغولين بأعمال واحدة هي أعمال الحج، وكانوا مستغرقين بأحاسيسهم الأخروية التي تشغلهم عن كل شخصية ومقام فكانوا بذلك سواسية لا يفرّق بينهم شيء

أما هشام فكان قد جلب معه الرجال والحشم ليحفظوا له أبّهته وفخامته، وكان هؤلاء صاغرين ازاء عظمة الحجّ وسموّه المعنوي

كرَّر هشام محاولته اليائسة للمس الحجر ولكنه رجع خائباً لشدة الازدحام واجتماع الخلق، فأمر بأن ينصب له عرش على مكان مرتفع حتى يقيّض له النظر إلى الحجيج وليملأ عينيه بتفرجه على هذا الاجتماع المهيب

وبينما هو وحاشيته على هذه الحال إذ شاهد رجلاً يعلو سيماءه التقوى والورع، يغطي جسمه قميص أبيض مثل سائر الحجاج، بدأ بالطواف حول الكعبة ثم توجه بخطوات مطمئنة يريد لمس الحجر الأسود، فلما راه الناس انفرجوا قسمين وتنحّوا عنه هيبةً وإجلالاً

دُهش الشاميّون لهذا المنظر العجيب ولم يستطيع أحد أن يمسك نفسه عن أن يسأل هشام قائلاً: من هذا يا أمير المؤمنين؟

فأجاب هشام: لا أعرفه

والحقيقة أن هشاماً كان يعرفه حق المعرفة إلاَّ أنه قال ذلك حتى لا يرغب أهل الشام به

ترى من الذي يملك الجرأة في تعريف هذا الشخص.. ومن ذا الذي لا يخاف سيف هشام وسطوته، فيقدم على تعريف الرجل الشامي بهذا الرجل؟

لم يوجد من هو أشجع من الفرزدق الذي لم يبالِ بما سيلحقه من تشرّد وأذى إن هو أجاب، فقال: أنا أعرفه!

فقال الشامي: من هو يا أبا فراس؟

فأنشأ الفرزدق قصيدته الغرَّاء في مدح الامام زين العابدين، علي بن الحسين والتي منها


هذا الذي تعرف البطحاء وطأته

والبيت يعرفه والحل والحرم

هذا ابن خير عباد الله كلهم

هذا التقي النقي الطاهر العلم

وليس قولك من هذا بضائره العرب تعرف من انكرت والعجم


فغضب هشام لسماع هذه القصيدة وقال للفرزدق: ألا قلت فينا مثلها؟ فقال الفرزدق: هات جداً كجده وأباً كأبيه وأماً كأمه حتى أقول فيك مثلها؟ فأمر هشام بحبسه في )عسفان( بين مكة والمدينة فحُبس ولكنه لم يأبه بذلك، فلما بلغ خبره علي بن الحسين بعث إليه باثني عشر الف درهم وقال: اعذرنا يا أبا فراس فلو كان عندنا أكثر من هذا لوصلناك به، فردها الفرزدق وقال:

يا ابن رسول الله ما قلت فيك الذي قلت إلاَّ غضباً لله ورسوله وما كنت أريد أن أرزق عليه شيئاً. فردَّها الامام ثانية إليه وقال: بحقي عليك، تقبَّلها فقد رأى الله مكانك وعلم نيّتك، عند ذلك قبلها الفرزدق



نسألكم الدعاء

صورة

صدى الزهراء

صورة العضو الشخصيه
فـاطـمـيـة
 
مشاركات: 1924
اشترك في: الخميس مايو 21, 2009 12:35 pm

رقم العضوية : 2005

Re: ذكرى استشهاد زين العباد الإمام السجاد عليه السلام 25 محرم

مشاركةبواسطة صدى الزهراء » السبت يناير 09, 2010 4:41 pm

صورة

اللهم صلّ على محمد وآل محمد وعجل فرجهم الشريف يا كريم

ذكرى استشهاد زين العباد الإمام السجاد عليه السلام 25 محرم

صورة

رحت جفونك من قذى وسهاد

إن لم تفض لمصيبة السجاد

فأسل فؤادك من جفونك أدمعا

وأقدح حشاك من الأسى بزناد

واندب إماما طاهرا هو سيد

للساجدين وزينة العباد





ليس في تاريخ هذا الشرق، الذي هو مهد النبوات من يضارع الإمام زين العابدين (عليه السلام) في ورعه وتقواه، وشدة إنابته إلى الله، اللهم إلا آباؤه الذين أضاءوا الحياة الفكرية بنور التوحيد، وواقع الإيمان

لقد حكت سيرة هذا الإمام العظيم سيرة الأنبياء والمرسلين، وشابههم بجميع ذاتياتهم، واتجاهاتهم، فهو كالمسيح في زهده وإنابته إلى الله، وكالنبي أيوب في بلواه وصبره، وكالرسول محمد (صلى الله عليه وآله) في صدق عزيمته وسمو أخلاقه، فهو زين العابدين ولم يُمنح لأحد هذا اللقب سواه.

وبرز الإمام زين العابدين (عليه السلام) على مسرح الحياة الإسلامية كألمع سياسي إسلامي عرفه التاريخ، فقد استطاع بمهارة فائقة أن ينهض بمهام الإمامة وإدامة نهضة أبوه الإمام الحسين (عليه السلام)، برغم ما به من قيد المرض وأسر الأمويين. لقد حقق الإمام (عليه السلام) هذه الانتصارات الباهرة من خلال خطبتين ألقاها على الجماهير الحاشدة في الكوفة وفي الشام والتي كان لها الأثر البالغ في إيقاظ الأمة وتحريرها من عوامل الخوف والإرهاب

لقد كان الإمام زين العابدين (عليه السلام) من أقوى العوامل في تخليد الثورة الحسينية، وتفاعلها مع عواطف المجتمع وأحاسيسه، وذلك بمواقفه الرائعة التي لم يعرف لها التاريخ مثيلاً في دنيا الشجاعة والبطولات، وظل يلقي الأضواء على معالم الثورة الحسينية، ويبث موجاتها على امتداد الزمن والتاريخ. وكان من مظاهر تخليده للثورة الحسينية كثرة بكائه على ما حل بأبيه وأهل بيته وأصحابه من أهوال يوم الطف، وكان لهذا الأسلوب الأثر الكبير في نفوس المسلمين وفي تحرير الإنسان من الظلم والعبودية والطغيان ورفضهما

وكان للإمام زين العابدين (عليه السلام) الدور الكبير في إنارة الفكر الإسلامي بشتى أنواع العلوم والمعارف، وقد دعا ناشئة المسلمين إلى الإقبال على طلب العلم، وحثهم عليه، وقد نمت ببركته الشجرة العلمية المباركة التي غرسها جده رسول الله (صلى الله عليه وآله)، فأقبل الناس بلهفة على طلب العلم ودراسته فكان حقاً من ألمع المؤسسين للكيان العلمي والحضاري في دنيا الإسلام

أما الثروات الفكرية والعلمية التي أثرت عن الإمام زين العابدين (عليه السلام) فإنها تمثل الإبداع والانطلاق والتطور، ولم تقتصر على علم خاص، وإنما شملت الكثير من العلوم كعلم الفقه والتفسير وعلم الكلام، والفلسفة وعلوم التربية والاجتماع، وعلم الأخلاق الذي اهتم به الإمام (عليه السلام) اهتماماً بالغاً، ويعود السبب في ذلك إلى أنه رأى انهيار الأخلاق الإسلامية، وابتعاد الناس عن دينهم من جراء الحكم الأموي الذي حمل معول الهدم على جميع القيم الأخلاقية فانبرى عليه السلام إلى الإصلاح وتهذيب الأخلاق


إن المثل التي نشرها الإمام السجاد (عليه السلام) تبهر العقول وتدعو إلى الاعتزاز والفخر لكل مسلم بل لكل إنسان يدين للإنسانية ويخضع لمثلها وقيمها

ومن الحق أن يقال أن هذا الإمام الملهم العظيم ليس لطائفة خاصة من الناس، ولا لفرقة معينة من الفرق الإسلامية دون غيرها، وإنما هو للناس جميعاً على اختلاف عصورهم، بل وعلى اختلاف أفكارهم وميولهم واتجاهاتهم، فإنه سلام الله عليه يمثل القيم الإنسانية والكرامة الإنسانية، ويمثل كل ما يعتزّ به هذا الإنسان من الكمال والآداب، وسمو الأخلاق وكان المسلمون يرون في سيرة الإمام زين العابدين (عليه السلام) تجسيداً حياً لقيم الإسلام وامتداداً مشرقاً لجده الرسول الأعظم (صلى الله عليه وآله)، فهو يحكيه في منهجه وسيرته ومآثره وقد ملك القلوب والعواطف بأخلاقه الرفيعة، وكانوا لا يرون غيره أهلاً لقيادتهم الروحية والزمنية، ولهذا عمدوا إلى اغتياله كما اغتالوا غيره من أئمة المسلمين، وأعلام الإسلام من الذين يشكلون خطراً عليهم




السلام عليك ياسيدي ومولاي

يوم ولدت طاهرا مطهرا ويوم ظلمت

ويوم استشهدت مسموما مظلماً




نسألكم الدعاء

صورة

صدى الزهراء

صورة العضو الشخصيه
فـاطـمـيـة
 
مشاركات: 1924
اشترك في: الخميس مايو 21, 2009 12:35 pm

رقم العضوية : 2005

Re: ذكرى استشهاد زين العباد الإمام السجاد عليه السلام 25 محرم

مشاركةبواسطة صدى الزهراء » السبت يناير 09, 2010 4:46 pm

صورة

اللهم صلّ على محمد وآل محمد وعجل فرجهم الشريف يا كريم

ذكرى استشهاد زين العباد الإمام السجاد عليه السلام 25 محرم

صورة


اغتياله بالسم

كان الإمام يتمتع بشعبية هائلة، فقد تحدث الناس - بإعجاب - عن علمه وفقهه وعبادته، وعجبت الأندية بالتحدث عن صبره، وسائر ملكاته، وقد احتل قلوب الناس وعواطفهم، فكان السعيد من يحظى برؤيته، والسعيد من يتشرف بمقابلته والاستماع إلى حديثه، وقد شق ذلك على الأمويين، وأقضّ مضاجعهم وكان من أعظم الحاقدين عليه الوليد بن عبد الملك، فقد روى الزهري أنه قال

لا راحة لي، وعلي بن الحسين موجود في دار الدنيا

وأجمع رأي هذا الخبيث الدنس على اغتيال الإمام حينما آل إليه الملك والسلطان، فبعث سماً قاتلاً إلى عامله على يثرب، وأمره أن يدسه للإمام ونفذ عامله ذلك، وقد تفاعل السم في بدن الإمام، فأخذ يعاني أشد الآلام وأقساها، وبقي حفنة من الأيام على فراش المرض يبث شكواه إلى الله تعالى، ويدعو لنفسه بالمغفرة والرضوان، وقد تزاحم الناس على عيادته، وهو (عليه السلام) يحمد الله، ويثني عليه أحسن الثناء على ما رزقه من الشهادة على يد شر البرية



وصاياه لولده الباقر


وعهد الإمام زين العابدين إلى ولده الإمام محمد الباقر (عليهما السلام) بوصاياه، وكان مما أوصاه به ما يلي

1- أنه أوصاه بناقته، فقال له: إني حججت على ناقتي هذه عشرين حجة لم أقرعها بسوط، فإذا نفقت فادفنها، لا تأكل لحمها السباع، فإن رسول الله (صلى الله عليه وآله) قال: ما من بعير يوقف عليه موقف عرفة سبع حجج إلا جعله الله من نعم الجنة، وبارك في نسله ونفذ الإمام الباقر ذلك

2- أنه أوصاه بهذه الوصية القيمة التي تكشف عن الجوانب المشرقة من نزعات أهل البيت (عليهم السلام) فقد قال له: (يا بني أوصيك بما أوصاني به أبي حين حضرته الوفاة، فقد قال لي: يا بني إياك وظلم من لا يجد عليك ناصراً إلا الله)

3- أنه أوصاه أن يتولى بنفسه غسله وتكفينه وسائر شؤونه حتى يواريه في مقره الأخير.



إلى جنة المأوى

وثقل حال الإمام، واشتد به المرض، وأخذ يعاني آلاماً مرهقة، فقد تفاعل السم مع جميع أجزاء بدنه، وأخبر الإمام أهله أنه في غلس الليل البهيم سوف ينتقل إلى الفردوس الأعلى، وأغمي عليه ثلاث مرات، فلما أفاق قرأ سورة الفاتحة وسورة إنا فتحنا ثم قال (عليه السلام)

الحمد لله الذي صدقنا وعده، وأورثنا الجنة نتبوأ منها حيث نشاء فنعم أجر العاملين

وارتفعت روحه العظيمة إلى خالقها كما ترتفع أرواح الأنبياء والمرسلين، تحفها بإجلال وإكبار ملائكة الله، وألطاف الله وتحياته

لقد سمت تلك الروح العظيمة إلى خالقها بعد أن أضاءت آفاق هذه الدنيا بعلومها وعبادتها وتجردها من كل نزعة من نزعات الهوى



تجهيزه



وقام الإمام أبو جعفر الباقر بتجهيز جثمان أبيه، فغسل جسده الطاهر، وقد رأى الناس مواضع سجوده كأنها مبارك الإبل من كثرة سجوده لله تعالى، ونظروا إلى عاتقه كأنه مبارك الإبل، فسألوا الباقر عن ذلك، فقال أنه من أثر الجراب الذي كان يحمله على عاتقه، ويضع فيه الطعام، ويوزعه على الفقراء والمحرومين وبعد الفراغ من غسله أدرجه في أكفانه، وصلى عليه الصلاة المكتوبة


تشييعه


وجرى للإمام تشييع حافل لم تشهد يثرب له نظيراً فقد شيعه البر والفاجر، والتفت الجماهير حول النعش العظيم والهين جازعين في بكاء وخشوع، وإحساس عميق بالخسارة الكبرى، فقد فقدوا بموته الخير الكثير، وفقدوا تلك الروحانية التي لم يخلق لها مثيل لقد عقلت الألسنة، وطاشت العقول بموت الإمام، فازدحم أهالي يثرب على الجثمان المقدس فالسعيد من يحظى بحمله، ومن الغريب أن سعيد بن المسيب أحد الفقهاء السبعة في المدينة لم يفز بتشييع الإمام والصلاة عليه، وقد أنكر عليه ذلك حشرم مولى أشجع، فأجابه سعيد: أصلي ركعتين في المسجد أحب إلي من أن أصلي على هذا الرجل الصالح في البيت الصالح

وهو اعتذار مهلهل فإن حضور تشييع جنازة الإمام (عليه السلام) الذي يحمل هدي الأنبياء من أفضل الطاعات وأحبها عند الله تعالى



في مقره الأخير


وجيء بالجثمان الطاهر وسط هالة من التكبير والتحميد إلى بقيع الغرقد، فحفروا له قبراً بجوار قبر عمه الزكي الإمام الحسن سيد شباب أهل الجنة وريحانة رسول الله (صلى الله عليه وآله) وأنزل الإمام الباقر (عليه السلام) جثمان أبيه فواراه في مقره الأخير، وقد وارى معه العلم والبر والتقوى، ووارى معه روحانية الأنبياء والمتقين

وبعد الفراغ من دفنه هرع الناس نحو الإمام الباقر، وهم يرفعون إليه تعازيهم الحارة، ويشاركونه في لوعته وأساه، والإمام مع أخوته وسائر بني هاشم يشكرونهم على مشاركتهم في الخطب الفادح الجلل والمصاب العظيم!!




السلام عليك يا إمامي

وسيدي زين العابدين والساجدين

وعلى جديك وجدتك وامك وابيك

وعلى عمك الحسن الزكي

وعلى عمتك ام المصائب زينب

وعلى اخواتك واخوانك وعماتك ونسائك

وعلى ابيك الحسين وانصاره

بابي انتم وامي طبتم وطابت الارض التي فيها دفنتم



نسألكم الدعاء

صورة

صدى الزهراء

صورة العضو الشخصيه
فـاطـمـيـة
 
مشاركات: 1924
اشترك في: الخميس مايو 21, 2009 12:35 pm

رقم العضوية : 2005

Re: ذكرى استشهاد زين العباد الإمام السجاد عليه السلام 25 محرم

مشاركةبواسطة صدى الزهراء » السبت يناير 09, 2010 4:48 pm

صورة

اللهم صلّ على محمد وآل محمد وعجل فرجهم الشريف يا كريم

ذكرى استشهاد زين العباد الإمام السجاد عليه السلام 25 محرم

صورة


وللإمام عليه السلام 14 لقب


زين العابدين

سيد العابدين

ذو الثفنات

الزكي

ابن الخيرتين

السجاد

البكاء

الزاهد

العدل

الخاشع

أبو الأئمة

الخالص

الرهباني

وصي الوصيي

العابد

وارث علم النبيين

إمام الأئمة

خازن وصايا المرسلين

سيد الساجدين

منار القانتين

إمام المؤمنين



هذا الذي تعرف البطحـاءُ وطأتـهُ





والبيـتُ يعرفـه والحـلُّ والحـرَمُ


هـذا ابـن خيـر عبـاد الله كلُّهُـمُ





هذا التقـي النقـيُّ الطاهـرُ العَلَـمُ


هذا ابن فاطمـة ان كنـت جاهلـه





بجـده انبيـاء الله قــد ختـمـوا


وليس قولـك مـن هـذا بضائـره





العرب تعرفُ من انكـرت والعجـمُ


كلتـا يديـه غيـاثٌ عـمَّ نفعهمـا





يستوكفـان ولا يعروهمـا عــدمُ


سهلُ الخليقـةِ لا تُخشـى بـوادره





يزينه اثنان : حسنَ الخَلـقِ والشيَّـمُ


حمّـالُ اثقـال اقـوامٍ اذا افتُدِحـوا





حلو الشمائـلِ تحلـو عنـده نَعَـمُ


ما قـال لا قـطُّ الا فـي تشهـده





لـولا التشهـد كانـت لاءه نـعـمُ


عمَّ البريـة بالاحسـان فانقشعـت





عنها الغياهـب والامـلاق والعـدمُ


اذا رأتـه قريـش قـال قائلـهـا





الـى مكـارم هـذا ينتهـي الكـرمُ


يغضي حياءً ويُغضى مـن مهابتـه





فـلا يُكَـلَّـمُ الا حـيـن يبتـسـمُ


بكفّـه خيـزرانٌ ريحهـا عـبـقٌ





من كفِ اروع في عرنينـه شَمَـمُ


يكـاد يمسكـه عرفـان راحـتـه





ركن الحطيمِ اذا مـا جـاء يستلـمُ


الله شـرفـه قِـدَمـا وعـظَّـمـه





جرى بذاك لـه فـي لوحـه القلـمُ


اي الخلائق ليسـت فـي رقابهـم





لاولـيـة هــذا او لــه نِـعَـمُ


مـن يشـكـرُ الله يشكراوّلـيّـة ذا





فالدين من بيت هـذا نالـه الامَـمُ


يُنمى الى ذروة الدين التي قَصُـرَت





عنها الاكفُّ وعن ادراكهـا القَـدَمُ


من جدهُ دان فضـل الانبيـاء لـه





وفضـل امتـه دانـت لـه الامـمُ


مشتقـةٌ مـن رسـول الله نبعَـتُـهُ





طابت مغارسـه والخيـمُ والشيـمُ


ينشق ثوب الدجى عن نور غَرّتـه





كالشمس تنجاب عن اشراقها الظُلَـمُ


من معشرٍ حبهـم ديـن وبغضهـم





كفـرٌ وقربهـم منجـى ومُعتصـمُ


مُقـدّمٌ بعـد ذكــر الله ذكـرهـمُ





في كل بـدء ومختـوم بـه الكلـمُ


ان عُدَّ اهل التقـى كانـوا ائمتهـم





او قيل من خير اهل الارض قيل همُ


لا يستطيـع جـوادٌ بعـد جودهـم





ولا يدانيهـم قــومٌ وان كـرمـوا


هـم الغيـوث اذا ازمـةٌ ازَمــت





والاسد اسد الشرى والبأس محتـدمُ


لا ينقِصُ العسر بسطا مـن اكفهـم





سيان ذلك ان اثـروا وان عدِمـوا


يُستدفـعُ الشـر والبلـوى بحبهـمُ





ويُستَـربُّ بـه الاحسـان والنعـمُ




نسألكم الدعاء

صورة

صدى الزهراء

صورة العضو الشخصيه
فـاطـمـيـة
 
مشاركات: 1924
اشترك في: الخميس مايو 21, 2009 12:35 pm

رقم العضوية : 2005

Re: ذكرى استشهاد زين العباد الإمام السجاد عليه السلام 25 محرم

مشاركةبواسطة صدى الزهراء » السبت يناير 09, 2010 4:55 pm

صورة

اللهم صلّ على محمد وآل محمد وعجل فرجهم الشريف يا كريم

ذكرى استشهاد زين العباد الإمام السجاد عليه السلام 25 محرم

صورة


شهادة الإمام علي ابن الحسين زين العابدين عليه السلام


قال عليه السلام: القول الحسن يثري المال، وينمي الرزق، وينسأ في الأخل، ويحبب إلى الأهل، ويدخل الجنة

لم تعرف الدنيا في عمرها الطويل أناساً كالأئمة صلوات الله عليهم، فقد جمعوا المكارم كلها، وحازوا الفضائل بأجمعها، ومن العجب أن لا تجتمع الأمة بأسرها على إمامتهم مع إجتماعهم على ما يرونه فيهم من آي وحديث، وما يذكرونه لهم من علم وعمل وعبادة وزهادة وورع وأخلاق وكرم وشجاعة وسيرة مثلى، فلا هم وافقوا الشيعة على النص والتعيين، وأنّ الإمامة فيهم، قد نص عليهم الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسمّاهم واحداً بعد واحد، ولا هم رأوا الخلافة بالأفضلية، فهي حينئذٍ لهم ولا تتعداهم، فهم أفضل هذه الأمة نسباً، وأزكاهم حسباً، وأكثرهم علماً، وأحسنهم عملاً، وأسبقهم إلى مكارم الأخلاق

والحديث في هذه الصفحة عن الإمام الرابع من أئمة أهل البيت عليهم السلام الإمام علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب عليهم السلام. كيف نبدأ الحديث عنه عليه السلام؛ أنتحدث عن مصائبه التي لم يصب بالدنيا رجل مثلها؟ فهو الذي واكب واقعة كربلاء منذ البداية وحتى النهاية، وهو الذي شهد مصرع أبيه وإخوته وأعمامه وبني عمومته وأصحاب أبيه، رضوان الله عليهم أجمعين، كما شاهد عليه السلام بنات رسول الله (ص) عصر عاشوراء يتراكضن في البيداء من خباء إلى خباء، ومن خيمة إلى خيمة، ومنادي القوم: أحرقوا بيوت الظالمين. ولله صبره وهو ينظر إبن مرجانة وبيده العود ينكث ثنايا أبيه الحسين عليه السلام. وكانت خاتمة الجولة الشام، ومجلس يزيد بن معاوية، وشماتة بني أمية

فلو أن أيوباً رأى بعض ما رأى لقال نعم هذا العـظيمة بلواه

فوالله لمصيبته لا تصغر عندها مصيبة أيوب عليه السلام فحسب بل تصغر لديها مصائب الدنيا بأسرها، وفوادح الدهر منذ أن تخطى آدم عليه السلام هذا الكوكب وحتى تقوم الساعة

وإذا كان الحديث عن مصائبه عليه السلام له المنطلق الرحب، والمجال الواسع، فجوانب حياته الأخرى فيها الشئ الكثير من العبر والدروس، فلقد كان عليه السلام الغاية في العبادة - كما يقول إبن أبي حديد - وكيف لا يكون كذلك، وقد أجمع أهل السير والتراجم على أنه كان يصلي في اليوم والليلة ألف ركعة، وصارت لأعضاء سجوده ثفنات كثفنات البعير، يقطعها في السنة مرتين


وإذا تحدثنا عن أدعيته عليه السلام، فأنت إذا رفعت القرآن الكريم وحديث الرسول الأعظم (ص) ونهج البلاغة، فقل فيها ما شئت، فهي زبور آل محمد والموسوعة الإلهية الكبرى



ولادته


ولد علي بن الحسين زين العابدين عليه السلام في يوم الخميس منتصف جمادى الآخر أو جمادى الثاني والأصح في الخامس من شعبان سنة ثمان وثلاثين أو ست وثلاثين. ويقال له ابن الخيرتين




عمره

توفي سلام الله عليه عن عمر يناهز السابعة والخمسون أو التاسعة والخمسون


وفاته


توفي صلوات الله عليه في الليلة الخامسة والعشرين من شهر محرم الحرام عام أربعة وثمانين هجرية، قتله الوليد بن عبدالملك بن مروان لعنه الله بالسم ولم يبق رجل ولا امرأة ولا البر ولا الفاجر ولا صالح ولا طالح إلا خرج وشهد جنازته، وأن أبنه الباقر عليه السلام حينما كبّر بعد دفنه جاء تكبير من السماء وأجابه تكبير من الأرض وكبّر من في السماء سبعاً نعم. وقد صلت عليه ملائكة السماوات والأرض، دفن في البقيع مع عمه الحسن عليه السلام


قبره


دفن في البقيع مع عمه الحسن (عليه السلام)و .في الثامن من شوال سنة 1344هـ، هدم الوهابيون قبره وقبور بقية الأئمة عليهم السلام


إمامته





عاش بعد أبيه الحسين عليه السلام أربعاً وثلاثين سنة، وهي مدة إمامته عليه السلام

فكان في سني إمامته بقية ملك يزيد وملك معاوية بن يزيد وملك مروان وعبد الملك، وتوفي في ملك الوليد بن عبدالملك لعنه الله

شهد مأساة كربلاء، واكب مسير العائلة بعد الفاجعة إلى الكوفة، ومنها إلى الشام. كانت إقامته عليه السلام في المدينة المنورة، وكان فيها الفزع للمهمات، يفيض على الأمة علماً وسخاءاً



ألقابه





وألقابه زين العابدين وسيد الساجدين وزين الصالحين ووارث علم النبيين ووصي الوصيين وخازن وصايا المرسلين وإمام المتقين ومنار القانتين والخاشعين والمتهجد الزكي الأمين والزاهد والعابد والعدل والبكاء والسجاد وذوالثفنات إمام الأمة وأبو الأئمة وكنيته أبوالحسن والخاص وأبو محمد ويقال أبو القاسم، وروي أنه كني بأبي بكر


أصحابه





ومن أصحابه أبوحمزة الثمالي وفرات بن أحنف وجابر بن محمد بن أبي بكر وأيوب بن الحسن وعلي بن رافع وأبومحمد القرشي السدي والضحاك بن مزاحم الخراساني وطاووس بن كيسان وحميد بن موسى الكوفي وإبان بن تغلب بن رياح وأبو الفضل سدير بن حكيم الصيرفي وقيس بن رمانه وعبدالله البرقي


أبوه




قال عبدالله بن الحسين


إن الإمامة في ولد الحسن والحسين لأنهما سيدا شباب أهل الجنة وهما في الفضل سواء ألا أن للحسن على الحسين فضلاً بالكبر والتقديم فكان الواجب أن تكون الإمامة إذاً في ولد الأفضل فقال الربيع بن عبدالله: إن موسى وهارون كانا نبيين مرسلين وكان موسى أكبر من هارون وأفضل فجعل الله النبوة في ولد هارون دون ولد موسى وكذلك جعل الله عز وجل الإمامة في ولد الحسين دون ولد الحسن لتجري في هذه سنن من قبلها من الأمم حذو النعل بالنعل وهو الحسين بن علي بن أبي طالب إبن فاطمة الزهراء بنت محمد عليهم السلام. أبوه: الحسين سيد الشهداء، جده أمير المؤمنين عليه السلام


أمه


أمه شاه زنان - أي ملكه النساء - بنت كسرى يزدجر بن شهريار- ملك الفرس - قال الزهري ما رأيت هاشمياً أفضل منه وأمه من خيرات النساء ويقال لها سيدة النساء، وسماها أمير المؤمنين عليه السلام شهربانويه، أو سماها أمير المؤمنين عليه السلام (مريم) وقيل (فاطمة) وكانت تدعى (سيدة النساء)، وقيل أنها لما ولدت علي بن الحسين عليه السلام ماتت في النفاس، وقيل أنها بقيت إلى أن حضرت وقعة الطف وأتلفت نفسها في الفرات


زوجته


أما زوجته فهي أم عبد الله فاطمة بنت الإمام الحسن السبط بن علي عليها السلام وله منها محمد الباقر عليه السلام وعبدالله الباهر‍‍‍‍. وله أخرى


أولاده


له من الأولاد محمد أبو جعفر الباقر (عليه السلام)، عبد الله، الحسن، الحسين، زيد، عمر، الحسين الأصغر، عبد الرحمن، سليمان، علي محمد الأصغر


إخوته


علي الأكبر، عبد الله الضيع - الشهيدان في كربلاء - جعفر






إخواته


سكينة ، فاطمة، رقية






بوابه

أبو جلبة

أبو خالد الكابلي

يحيى المطعمي







أما بناته


خديجة

أم كلثوم

فاطمة

علية







نقش خاتمه

وما توفيقي إلا بالله






شاعره





الفرزدق


كثير عزة



نسألكم الدعاء

صورة

صدى الزهراء

صورة العضو الشخصيه
فـاطـمـيـة
 
مشاركات: 1924
اشترك في: الخميس مايو 21, 2009 12:35 pm

رقم العضوية : 2005

Re: ذكرى استشهاد زين العباد الإمام السجاد عليه السلام 25 محرم

مشاركةبواسطة صدى الزهراء » السبت يناير 09, 2010 5:00 pm

صورة

اللهم صلّ على محمد وآل محمد وعجل فرجهم الشريف يا كريم

ذكرى استشهاد زين العباد الإمام السجاد عليه السلام 25 محرم

صورة

ملوك عصره




يزيد بن معاوية، معاوية بن يزيد، مروان بن الحكم، عبد الملك بن مروان، الوليد بن عبد الملك


حِكَمُهُ من الوسائل التي إتبعها إئمتنا عليهم السلام للإرشاد

هي أن ينثروا على من حولهم من الناس صنوف الحِكمْ والمواعظ والآداب والأخلاق، في أقصر عبارة، وأجمل تعبير، تعيها القلوب، وترددها الألسن، ويأخذها أصحابهم للعمل والتطبيق، وفي بطون الكتب آلاف الكلمات لهم عليهم السلام ، حتى أن بعضهم جمع للإمام أمير المؤمنين عليه السلام ألفي كلمة في كتاب مستقل


وقال عليه السلام


أبغض الناس إلى الله من يقتدي بسنة إمام ولا يقتدي بأعماله


وقال عليه السلام


إياك والغيبة ، فإنها آدام كلاب النار


وقال عليه السلام


إنما التوبة العمل والرجوع عن الأمر، وليست التوبة بالكلام


آثاره


الصحيفة السجادية ، رسالة الحقوق


إحسانه وكرمه


كل من كتب عن الإمام زين العابدين عليه السلام تحدث عن صدقاته وبره وإحسانه إلى الفقراء، وقد شمل عطفه وكرمه منكري فضله، وجاهدي حقه، وكان يمزج إحسانه بخلقه الرفيع، وأدبه السامي


قال أبو حمزة الثمالي

كان زين العابدين عليه السلام يحمل جراب الخبز على ظهره بالليل فيتصدق به ويقول أن صدقة السر تطفئ غضب الرب

لما مات عليه السلام وغسلوه جعلوا ينظر إلى آثار في ظهره فقالوا: ما هذا ؟ قيل: كان يحمل جراب الدقيق على ظهره ليلاً ويوصلها إلى فقراء المدينة سرا



وصاياه


من الوسائل التي إتبعها أئمتنا عليهم السلام للنهوض بالمجتمع هي وصاياهم الكثيرة ، الحافلة بالإرشاد والتوجيه للأمة، ولو جمعت هذه الوصايا في مصنف مستقل لسدت فراغاً كبيراً في المكتبة الأخلاقية، لما حوته من نصائح وحكم ودعوة إلى الخير والفضيلة


دعاء الإمام زين العابدين (ع) في السحر





اللهم إن إستغفاري إياك وأنا مُصُر على ما نهيت عنه قلة حياء، وترك الإستغفار مع عملي بسعة رحمتك تضييع بحق الرجاء، اللهم إن كانت ذنوبي تؤيسني أن أرجوك، وإن عملي بسعة رحمتك يؤمنني أن أخشاك، فصل على محمد وآل محمد، وحقق رجائي لك، وكذب خوفي منك، وكربي عند حسن ظني بك يا أكرم الأكرمين


مقتطفات من سيرته


عن أبي حمزة الثمالي قال: رأيت علي بن الحسين عليهما السلام يصلي فسقط رداؤه عن أحد منكبيه فقال: فلم يسوه حتى فرغ من صلاته قال: فسألته عن ذلك فقال: ويحك أتدري بين يدي من كنت إن العبد لا يقبل من صلاته إلا ما أقبل عليه منها بقلبه، وكان علي بن الحسين عليهما السلام ليخرج في الليلة الظلماء فيحمل الجراب فيه الصرر من الدنانير والدراهم حتى يأتي باباً باباً فيقرعه ثم يناول من يخرج إليه، فلما مات علي بن الحسين عليهما السلام فقدوا ذلك فعلموا أن علي بن الحسين عليهما السلام الذي كان يفعل ذلك

بكى عليه السلام على أبيه الحسين (عليه السلام) عشرين سنة أو أربعين سنة، ما وضع بين يديه طعام إلا بكى حتى قال له مولى له: جعلت فداك يا ابن رسول الله إني أخاف عليك أن تكون من الهالكين، قال: إنما أشكو بثي وحزني إلى الله وأعلم من الله ما لا تعلمون، إني ما أذكر مصرع بني فاطمة إلا خنقتني لذلك عبرة


روى ابن قولويه بإسناده عن أبي عبد الله (ع) قال: بكى علي بن الحسين على أبيه حسين بن علي (صلوات الله عليهما) عشرين سنة أو أربعين سنة وما وضع بين يديه طعام إلا بكى على الحسين حتى قال له مولى له: جعلت فداك يا ابن رسول الله إني أخاف عليك أن تكون من الهالكين ، قال: إنما أشكو بثي وحزني إلى الله وأعلم من الله ما لا تعلمون، إني لم أذكر مصرع بني فاطمة إلا خنقتني العبرة لذلك

خاتمة المطاف مرت علينا مواضيع قليلة من حياة هذا الإمام العظيم، طالعتك ببعض أقواله وأفعاله، وأوقفتك على اليسير من عبادته وأوراده، وقد قرأت مدى إكبار العلماء والعظماء وإجلالهم لمقام الإمام عليه السلام وإعظامهم لشأنه



عظم الله أجوركم وأحسن الله لكم العزاء


نسألكم الدعاء

صورة

صدى الزهراء

صورة العضو الشخصيه
فـاطـمـيـة
 
مشاركات: 1924
اشترك في: الخميس مايو 21, 2009 12:35 pm

رقم العضوية : 2005

Re: ذكرى استشهاد زين العباد الإمام السجاد عليه السلام 25 محرم

مشاركةبواسطة صدى الزهراء » السبت يناير 09, 2010 5:05 pm

صورة

اللهم صلّ على محمد وآل محمد وعجل فرجهم الشريف يا كريم

ذكرى استشهاد زين العباد الإمام السجاد عليه السلام 25 محرم

صورة

الامام السجاد عليه السلام وثورة البكاء


لقد كان بكاء الإمام زين العابدين (عليه السلام) ثورة في وجه الطغاة، حيث كان الإمام (عليه السلام) يبكي وبشدة على ظلامة أبيه الحسين (عليه السلام) في كل موقف وعند كل مناسبة وأمام جميع الناس وكان يذكّرهم بأن أباه الحسين (عليه السلام) قتل عطشاناً مظلوما

قال الإمام الباقر (عليه السلام)

ولقد كان(عليه السلام) بكى على أبيه الحسين (عليه السلام) عشرين سنة، وما وضع بين يديه طعام إلا بكى، حتى قال له مولى له: يا ابن رسول الله، أما آن لحزنك أن ينقضي؟

فقال له

ويحك، إن يعقوب النبي (عليه السلام) كان له اثنا عشرة ابناً، فغيب الله عنه واحداً منه، فابيضّت عيناه من كثرة بكائه عليه، وشاب رأسه من الحزن، واحدودب ظهره من الغم، وكان ابنه حياً في الدنيا، وأنا نظرت إلى أبي
وأخي وعمي وسبعة عشر من أهل بيتي مقتولين حولي فكيف ينقضي حزني؟



( الخصال: ج2 ص518-519 ح4 ذكر23 خصلة من الخصال المحمودة التي وصف بها علي بن الحسين(عليه السلام)

وكان (عليه السلام) إذا أخذ إناء ليشرب الماء ـ تذكر عطش أبيه الحسين (عليه السلام) ومن معه ـ فيبكي حتى يملأها دمعاً

فقيل له في ذلك

فقال وكيف لا أبكي وقد منع أبي من الماء الذي كان مطلقاً للسباع والوحوش





بحار الأنوار: ج46 ص109 ب6 ضمن ح1


وكان الإمام (عليه السلام) يحث الناس على البكاء على أبيه الحسين (عليه السلام) ويبين لهم ثواب ذلك


قال الإمام الباقر(عليه السلام )


كان علي بن الحسين (عليه السلام) يقول أيما مؤمن دمعت عيناه لقتل الحسين (عليه السلام) حتى تسيل على خده بوأه الله تعالى في الجنة غرفا يسكنها أحقاباً، وأيما مؤمن دمعت عيناه حتى تسيل على خده فيما مسنا من الأذى من عدونا في الدنيا بوأه الله منزل صدق، وأيما مؤمن مسه أذى فينا فدمعت عيناه حتى تسيل على خديه من مضاضة أو أذى فينا صرف الله من وجهه الأذى وآمنه يوم القيامة من سخط النار


ثواب الأعمال: ص83، ثواب من بكى لقتل الحسين (عليه السلام))



كتاب نبذة عن حياة المعصومين عليهم السلام

الفصل السادس

الإمام علي بن الحسين

زين العابدين (عليه السلام)


تأليف


والدة السيد محمد حسين الشيرازي


نسألكم الدعاء

صورة

صدى الزهراء

صورة العضو الشخصيه
فـاطـمـيـة
 
مشاركات: 1924
اشترك في: الخميس مايو 21, 2009 12:35 pm

رقم العضوية : 2005

Re: ذكرى استشهاد زين العباد الإمام السجاد عليه السلام 25 محرم

مشاركةبواسطة شمعة الولايه » السبت يناير 09, 2010 5:36 pm

#7f0000

بسم الواحد القهار و باعث المختار و جاعل الكرار أبا الأبرار

عظم الله أجوركم ساداتي وموالي وائمتي
بمصاب سادس انوار العترة الطاهرة(ع) سيدي ومولاي زين العابدين وسيد الساجدين
الامام علي بن الحسين سلام الله عليه

وعظم الله لك الأجر ياسيدي ومولاي يارسول الله(ص)
وعظم الله لك الأجر ياسيدي ومولاي ياامير المؤمنين(ع)
وعظم الله لك الأجر ياسديتي ومولاتي فاطمة الزهراء(ع)
وعظم الله لك الأجر ياسيدي يا صاحب الزمان(عجل الله فرجك الشريف) في جدك

فلعن الله امة اسست اساس الظلم والجور عليكم اهل البيت(ع)
ولعن الله امة قاتلتكم وناصبت لكم العداء والحرب وازالتكم عن المراتب التي رتبكم الله فيها
وعظم الله لكم الأجر اخواني واخواتي المؤمنين يا شيعة علي و أولاد علي بهذه المصيبة الجليلة .


قرحت جفونك من قذى وسهاد ... إن لم تفض لمصيبة السجاد
فأسل فؤادك من جفونك أدمعا ... وأقدح حشاك من الأسى بزناد
واندب إماما طاهرا هو سيد ... للساجدين وزينة العباد

السلام عليك ياسيدي ومولاي يوم ولدت طاهرا مطهرا
ويوم ظلمت ويوم استشهدت مسموما مظلوما

فلعن الله اول ظالم ظلم حق محمد وآل محمد واخر تابع له على ذلك
اللهم العن العصابة التي شايعت وتابعت وبايعت على قتالهم من الأولين والآخرين الى قيام يوم الدين

"ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم وإنا لله وإنا اليه راجعون وسيعلم الذين ظلموا اي منقلب ينقلبون والعاقبة للمتقين".



سلام على الحسين و على علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين و على أصحاب الحسين عليهم السلام




لايوم كيومك يااباعبدالله الحسين
شمعة الولايه

صورة العضو الشخصيه
مـشـرفـة
 
مشاركات: 6316
اشترك في: الاثنين سبتمبر 07, 2009 4:02 am

رقم العضوية : 4252

Re: ذكرى استشهاد زين العباد الإمام السجاد عليه السلام 25 محرم

مشاركةبواسطة حديث الكساء » السبت يناير 09, 2010 7:10 pm

السلام على الحسين
وعلى علي بن الحسين
وعلى اولاد الحسين
وعلى اصحاب الحسين



مشرفتنا صدى الزهراء حقا ً إنك

صورة

أحسنت ِ كثيرا ً مشرفتنا لهذا الطرح القيم
يعطيك ِ العافية على هذا المجهود الرائع
بوركت جهودك ِ المبذولة
على هذا الطرح القيم والرائع
موضوع متعوب عليه جزاك ِ الله خير الجزاء
وفي ميزان حسناتك ِ


عظم الله أجورنا و أجوركم بمصابنا بشهادة الإمام السجاد عليه السلام

حديث الكساء

صورة العضو الشخصيه
فـاطـمـيـة
 
مشاركات: 127
اشترك في: الجمعه يوليو 17, 2009 2:24 pm

رقم العضوية : 3160

Re: ذكرى استشهاد زين العباد الإمام السجاد عليه السلام 25 محرم

مشاركةبواسطة مولاتي فاطمة الزهراء » السبت يناير 09, 2010 7:32 pm

" اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين
وعجل فرجهم وتقبل شفاعتهم وهلك اعدائهم من الجن والأنس "


السلام على سيدي ومولاي زين العابدين وزين الساجدين السلام على
من حظر يوم عاشوراء السلام على من راى بنات رسول الله سبايا
السلام على من سار اسير في ايدي الأعداء السلام على سيدي ومولاي
علي ابن الإمام الحسين بن علي ورحمة الله وبركاته .

نرفع التعازي إلى رسول الله وعترته الطاهره صلوات الله وسلامه عليهم آجمعين ,
وإلى مقام سيدي ومولاي بقية الله الأعظم ( قائم آل محمد ) عجل الله فرجه
الشريف , وإلى علمائنا ومراجعنا الكرام حفظهم الله وسيدي العزيز السيد
ابوالحسن الفاطمي , وإلى الشيعه الموالين المحبين المتمسكين بولاية
أميرالمؤمنين عليه السلام وجعلنا الله واياكم من المنتضرين الفرج واخذ الثأر
مع صاحب الثأرصاحب العصروالزمان .

عظم الله اجورنا واجوركم
مثابين وبارك الله في الجميع


( يافرج الله ياالمهدي )

مولاتي فاطمة الزهراء

صورة العضو الشخصيه
فـاطـمـيـة
 
مشاركات: 1163
اشترك في: الثلاثاء مايو 05, 2009 11:23 pm

رقم العضوية : 1768

Re: ذكرى استشهاد زين العباد الإمام السجاد عليه السلام 25 محرم

مشاركةبواسطة صدى الزهراء » الاحد يناير 10, 2010 12:45 pm

صورة

اللهم صلّ على محمد وآل محمد وعجل فرجهم الشريف يا كريم

ذكرى استشهاد زين العباد الإمام السجاد عليه السلام 25 محرم

صورة

إن اقرب ما يكون العبد من ربه هو في حال سجوده _كما ما ورد في بعض الأحاديث_ وكان الإمام زين العابدين عليه السلام كثير السجود لله خضوعاً له وتذليلا أمامه ويقول الرواة : إنه خرج مرة إلى الصحراء فتبعه مولىً له فوجده ساجداً على حجارة خشنه فأحصى عليه ألف مره يقول : لا إله إلا الله حقاً حقا لا إله إلا الله تعبداً ورقاً لا إله إلا الله إيمانا وصدقاً

ومن ذاتيته وعناصره العطف والحنان على الفقراء والمحرومين والبؤساء

كان عليه السلام يحتفي بالفقراء ويرعى عواطفهم ومشاعرهم فكان إذا أعطى سائلاً أعطه قبله لئلا يرى عليه أثر الذل والحاجة وكان إذا قصده سائل رحب به وقال له : مرحباً بمن يحمل زادي إلى دار الآخرة

ليس بالغريب ولا بالقليل هذا كله على من نشأ في بيت النبوة والإمامة ذلك البيت الذي أذن الله أن يرفع فيه اسمه

ليس غريب على من جدة أمير المؤمنين وأبيه الإمام الحسين سيد الشهداء وجده رسول الله وحبيبه عليهم أفضل وأزكي سلام

اللهم فصل على محمد واله واجعل همسات قلوبنا وحركات أعضائنا ولمحات أعيننا ولهجات ألسنتنا في موجبات ثوابك

حتى لا تفوتنا حسنة نستحق بها جزاءك ولا تبقى لنا سيئة نستوجب بها عقابك




نسألكم الدعاء

صورة

صدى الزهراء

صورة العضو الشخصيه
فـاطـمـيـة
 
مشاركات: 1924
اشترك في: الخميس مايو 21, 2009 12:35 pm

رقم العضوية : 2005

Re: ذكرى استشهاد زين العباد الإمام السجاد عليه السلام 25 محرم

مشاركةبواسطة صدى الزهراء » الاحد يناير 10, 2010 12:50 pm

صورة

اللهم صلّ على محمد وآل محمد وعجل فرجهم الشريف يا كريم

ذكرى استشهاد زين العباد الإمام السجاد عليه السلام 25 محرم


صورة


إن الحديث عن الإمام السجاد (ع) وكتابة سيرته عمل صعب، لأن أساس التعرف من قبل الناس على هذا الإمام تم في أجواء غير مساعدة إطلاقاً. ففي ذهن أغلب كتّاب السيرة والمحللين أن هذا الانسان العظيم قد انزوى للعبادة ولم يكن له أي تدخل في السياسة. حتى أن بعض المؤرخين وكتّاب السيرة ذكروا هذه المسألة بشكل صريح، أما الذين لم يقولوا هذا الأمر بصراحة فإن مفهومهم عن حياة الإمام السجاد (ع) ليس سوى هذا الأمر. وهذا المعنى موجود في الألقاب التي تنسب اليه والتعابير التي يطلقها الناس عليه: كما يطلق البعض (المريض) لقباً له، في حين أن مرضه لم يستغرق أكثر من عدة أيام في واقعة عاشوراء. ومن الطبيعي أن كل انسان يمرض في حياته عدة أيام، وإن كان مرض الإمام للمصلحة الإلهية حتى لا يكلف هذا العظيم بالدفاع والجهاد في سبيل الله في تلك الأيام لكي يستطيع في المستقبل أن يحمل الحمل الثقيل للأمانة والإمامة على عاتقه، ويبقى حيّاً بعد والده لمدة 35 أو 34 سنة ويقضي أصعب عصور الإمامة عند الشيعة

أنتم عندما تنظرون الى ماضي حياة الإمام السجاد (ع) سوف تجدون حوادث متنوعة وملفتة جداً، كما حدث لبقية أئمتنا، حتى أننا اذا جمعنا سيرة الأئمة (عليهم السلام) معاً فلن نجد مثل سيرة الإمام السجاد (ع)

إن سيرة كل إنسان بالمعنى الواقعي للكلمة تتضح عندما نعرف التوجه العام له ومن بعدها نقوم بملاحظة الحوادث الجزئية في حياته. فإذا عُرف التوجه العام فإن الحوادث الجزئية سوف يصبح لها معنى، أما اذا لم يعرف ذلك التوجه العام او فهم خطأ فإن تلك الحوادث الجزئية سوف تصبح بدون معنى او بمعنى خطأ


وهذا لا يختص فقط بالإمام السجاد (ع) او سائر أئمتنا (عليهم السلام) بل إن هذا يصدق وينطبق على سيرة كل انسان





مثلاً في خصوص الإمام السجاد (ع) نجد أن رسالته الى محمد بن شهاب الزهري تعتبر نموذجاً لإحدى الحوادث في حياته. فلو أخذنا هذه الحادثة بنفسها وبمعزل عن بقية الحوادث في تلك المرحلة، لا يمكن أن نفهم شيئاً. فقد تكون هذه الرسالة من أحد الذين ينتسبون الى آل الرسول (ص) لأحد العلماء المعروفين في ذلك الزمان وهي تمثل جزءً من جهاد واسع وأساسي، ويمكن أن تكون صادرة عن مفكّر عادي، او يمكن أن تكون اعتراض شخصية على شخصية أخرى كالاعتراضات التي تشاهد على طول التاريخ بين شخصيتين او عدة أشخاص

وهذا ما أردت أن أشير اليه في هذه المسألة وهو أننا اذا التفتنا الى الحوادث الجزئية وقطعنا النظر عن التوجه العام في حياة الإمام فلن تفهم سيرة الإمام، فالمهم أن نعرف التوجه العام

نذكر بحثنا الأول بشأن التوجه العام للإمام السجاد (ع) في الحياة ونقرنه بكلماته وحياته، وايضاً بالمفهوم العام عن حياة الأئمة (عليهم السلام) ثم نوضحه



الصورة العامة لحياة الإمام السجاد (ع)


كان الإمام السجّاد (ع) ما بين استلامه للإمامة في عاشوراء 61 هــ واستشهاده مسموماً في سنة 95 هــ يتابع إنجاز هدف إقامة حكومة أهل البيت. لذلك ينبغي أن نفسّر جزئيات عمل الإمام والمراحل التي مرّ بها والاساليب التي اتبعها والتوفيقات التي حصلت وكل الكلمات التي بينها وكل التحركات التي قام بها والأدعية والمناجاة التي جاءت بصورة الصحيفة السجادية.. كل هذه ينبغي أن تفسّر بالنظر إلى الخط العام

كذلك المواقف التي اتخذها طوال مدة الإمامة

1 ــ موقفه من عبيد الله بن زياد ويزيد الذي تميز بالبطولة والشجاعة والفداء

2 ــ موقفه الذي تميز بالهدوء من مسرف بن عقبة، هذا الذي قام بتدمير المدينة واستباح أموالها بأمر من يزيد في السنة الثالثة من حكمه

3 ــ حركة الإمام مقابل عبدالملك بن مروان أقوى خلفاء بني أمية وأمكرهم، حيث تميز موقفه بالشدّة حيناً والاعتدال حيناً آخر

4 ــ موقف الإمام (ع) من عمر بن عبدالعزيز

5 ــ تعامل الإمام مع أصحابه وأتباعه ووصاياه لأصدقائه

6 ــ موقف الإمام من وعّاظ السلاطين وأعوان الظلمة

كل هذه المواقف والتحركات ينبغي أن تدرس بدقة. ووفق تصوري أرى أنه بالالفتات إلى النهج العام، فإن كل هذه الجزئيات والحوادث سوف تصبح لها معانٍ مناسبة وواضحة. وسوف تجد عندها أن هذا الإنسان العظيم قد قضى كل حياته وسعيه في طريق الهدف المقدس وهو إقامة حكومة الله على الأرض وتحقيق الإسلام، وقد استفاد من أنضج وأفضل الوسائل، وتقدّم بالقافلة الإسلامية التي كانت بعد واقعة عاشوراء في تشرذم وتفرّق مهول، وأنجز مهمته العظمى ومسؤوليته الأصيلة (التي سوف نشير إليها بالتفصيل لاحقاً)، والتي قام بها كل الأئمة وجميع الأنبياء والرجال الصالحون، مراعياً السياسة والشجاعة والدقّة في الأعمال وبعد

35 سنة من الجهاد الذي لم يعرف الراحة رحل عن الدنيا كريماً مرفوع الرأس وقد حمل ثقل الرسالة ليَكِل هذا الأمر من بعده إلى الإمام الباقر(ع)

إن انتقال الإمامة إلى الإمام الباقر (ع) ومعها مهمة إقامة حكومة الله على الأرض تظهر بصورة واضحة في الروايات. ففي رواية نجد أن الإمام السجاد (ع) يجمع أبناءه مشيراً إلى محمد بن علي، أي الباقر (ع)، ويقول

احمل هذا الصندوق وخذ هذا السلاح وهذه الأمانة بيدك

وحينما فتح الصندوق كان فيه القرآن والكتاب


تصوري أن ذلك السلاح يرمز إلى القيادة الثورية وذلك الكتاب يرمز إلى الفكر والعقيدة الإسلامية، وقد أودعهما الإمام السجاد (ع) ذلك الإنسان الواعي إلى الإمام الذي سيأتي من بعده مودعاً الدنيا راحلاً إلى عتبة الرحمة الإلهية بذهن مرتاح ووجدان هادئ ورأس مرفوع


كانت هذه الصورة الكلية لحياة الإمام السجاد (ع)

ولكننا لو أردنا أن ندرس جزئيات الأحداث ينبغي، علينا أولاً أن نمهّد بالوضع السابق لها إذ يوجد في حياة الإمام السجاد فصل قصير ومحدّّد نذكره أولاً ثم نقوم بعدها بشرح السير العادي لحياة الإمام وتفصيل الأوضاع وأحوال الزمان والظروف التي كانت موجودة

الفصل المصيري القصير هو مرحلة ما بعد كربلاء، أي فصل الاسر الذي كان قصيراً ولكنه كان مؤثراً جداً ومعبّراً، حيث نجد في عين الأسر الصلابة والقوة


لقد كان الإمام السجاد (ع) يرسم ملحمة بطولية عظيمة بأقواله وأفعاله خلال فترة الاسر والمرض هذه، والتي تعتبر فترة مختلفة تماماً عن المرحلة الاصلية من حياته، حيث اصبح الإمام يعمل على البنية التحتية باعتدال ودقة وهدوء، حتى إنه أحياناً كان يجلس مع عبد الملك بن مروان في مجلس واحد ويتصرف معه تصرفاً معتدلاً. أمّا في هذا الفصل فإننا نشاهد الإمام بصورة ثورية هادرة بحيث انه لم يكن يسكت على أي حديث صغير، وكان أمام الملأ يردّ بأجوبة تزلزل أركان العدو

في سوق الكوفة أيضاً وبصوت واحد وزمان واحد يخطب الإمام هو وعمته زينب وأخته سكينة فيثورون الناس ويفشون الحقائق

وفي الشام، في مجلس يزيد أو في المسجد المقابل لجميع الناس


يبيّن الإمام الحقائق بأبلغ بيان، بحيث تضمّنت خطبه وكلماته حقانية أهل البيت بالخلافة وأفشت جرائم النظام الحاكم وبينت مدى التخدير الشديد الذي يمارسه النظام ضد الناس الغافلين. ولا يوجد مجال هنا لذكر الخطبة وإماطة جزء من اللثام عن معانيها، لأن هذا عمل مستقل ومنفصل عن موضوعنا

ولكن ينبغي لكل من يريد أن يفسر هذه الخطبة أن يدرسها كلمة كلمة بالالتفات إلى هذه الأصول


تلك كانت حالة الإمام السجاد (ع) في مرحلة الأسر العصيبة



مرحلة ما بعد الأسر


قد يطرح سؤال هنا وهو

أنه لماذا يقوم الإمام السجاد (ع) في مرحلة ما بعد الأسر بالاعتدال والتقية ويقضي بالدعاء والاعمال المعتدلة على التحركات الثورية والشديدة، وفي مرحلة الأسر يتصرف بشدة وقوة ووضوح؟

والجواب


أن مرحلة الاسر كانت فصلاً استثنائياً، حيث كان الإمام السجاد (ع)، بمعزل عن كونه إماماً ينبغي أن يهيئ أرضية للحركة لإقامة الحكومة الإلهية والإسلامية، كان اللسان الناطق للدماء المسفوكة في عاشوراء، فالإمام السجاد (ع) لم يكن هنا في الحقيقة بل كان لسان الحسين (ع) الصامت الذي تجلّى في هذا الشاب الثوري فيالشام والكوفة


فلو لم يكن الإمام السجاد (ع) شديداً وحاداً وصريحاً في بيان القضايا فلن يبقى في الحقيقة مجال لعمله المستقبلي، لأن مجال عمله المستقبلي دم الحسين بن علي (ع) الهادر، كما أن دم الحسين كان أيضاً ارضية للنهضات الشيعية في طول التاريخ


يتبع




نسألكم الدعاء

صورة

صدى الزهراء

صورة العضو الشخصيه
فـاطـمـيـة
 
مشاركات: 1924
اشترك في: الخميس مايو 21, 2009 12:35 pm

رقم العضوية : 2005

Re: ذكرى استشهاد زين العباد الإمام السجاد عليه السلام 25 محرم

مشاركةبواسطة صدى الزهراء » الاحد يناير 10, 2010 12:56 pm

صورة

اللهم صلّ على محمد وآل محمد وعجل فرجهم الشريف يا كريم

ذكرى استشهاد زين العباد الإمام السجاد عليه السلام 25 محرم

صورة

وهكذا ينبغي أن يتم العمل أولاً على تحذير الناس، ثم في ظل هذا التحذير تبدأ المعارضة الأصولية والعميقة والبعيدة المدى، ولا يمكن أن يتحقق هذا التحذير إلاّ باللسان الحاد والشديد

لذلك كان دور الإمام السجاد (ع) في هذه المرحلة وكذلك دور زينب (ع) هو بيان ثورة الحسين بن علي (ع)، إذ ان معرفة الناس بقتل الحسين ولماذا قتل وكيف قتل سوف تؤثر على مستقبل الإسلام ومستقبل دعوة أهل البيت (ع)، بعكس الحال فيما لو لم يعرف الناس ذلك. بناءً على هذا، فإنه ينبغي لأجل الإطلاع وتوسعة هذه المعرفة على مستوى المجتمع بذل كل ما يمكن بذله الى اقصى الحدود الممكنة. لهذا تحرك الإمام السجاد (ع) في هذا الاتجاه مثل سكينة ومثل فاطمة الصغرى ومثل زينب نفسها ومثل كل أسير (كل بقدر استطاعته)


لقد اجتمعت كل هذه الطاقات حتى تنثر دم الحسين المسفوك في الغربة في كل المناطق الإسلامية التي مرّوا بها من كربلاء إلى المدينة. وحين دخل الإمام السجاد (ع) إلى المدينة كان عليه أن يبيّن الحقائق أمام العيون والأنظار الباحثة والسائلة، وقد تم ذلك في أوّل وصوله، لهذا كان هذا الفصل القصير مقطعاً استثنائياً في حياته

المقطع التالي يبدأ حين يباشر الإمام السجاد (ع) حياته الاعتيادية في المدينة ، ويبدأ عمله من بيت النبي (ص) وحرمه. ولأجل بيان برنامج الإمام نحتاج إلى دراسة الأوضاع التي كانت سائدة وظروف زمانه أيضاً، ولذلك نوكل هذا الموضوع إلى حلقات تالية



الأرضية الاجتماعية


عندما حدثت واقعة كربلاء، سيطرت على كافة العالم الإسلامي ــ حيث وصل الخبر وخاصة الحجاز والعراق ــ حالة من الرعب والخوف الشديد بين الشيعة وأتباع الأئمة، لانهم شعروا أن حكومة يزيد مستعدة أن تفعل أي شيء لإحكام قبضتها حتى ولو كان قتل الحسين بن علي (ع) سبط الرسول الذي هو معروف بالعظمة والاعتبار والقداسة في كافة أنحاء العالم الإسلامي

هذا الرعب الذي ظهرت آثاره في الكوفة والمدينة، بلغ ذروته بعد مرور زمان معين إثر وقوع عدة حوادث أخرى ــ إحداها
حادثة

الحرة ــ فسيطر جوّ القمع الشديد في منطقة نفوذ أهل البيت (ع) في الحجاز (وخاصة المدينة) وفي العراق (وخاصة الكوفة). فضعفت الاتصالات وصار أتباع الأئمة والمعارضون بالقوة لنظام بني أمية المعدودون في حالة ضعف وعدم ثبات

وتنقل رواية عن الإمام الصادق (ع) أنه قال في الحديث عن الوضع في ذلك الزمان؟ "ارتدّ الناس بعد الحسين (ع) إلاّ ثلاثة"

وذكر في رواية أنهم خمسة، وفي البعض أنهم سبعة

وفي رواية عن الإمام السجاد (ع) ــ يرويها أبو عمر المهدي ــ يقول سمعت عن الإمام أنه قال

وما بمكة والمدينة عشرون رجلاً يحبنا

وقد نقلت هذين الحديثين حتى يتضح الوضع العام لعالم الإسلام بالنسبة للأئمة وأتباعهم. فهذا القمع الذي حدث أوجد مثل تلك الحالة التي صار فيها أتباع الأئمة (ع) متفرقين آيسين خائفين لا يملكون القدرة على التحرك


ولكن في تلك الرواية يكمل الصادق (ع) القول

ثم إن الناس لحقوا وكثروا



التنظيمات السرية


لو أردنا أن نفصل هذه القضية المذكورة أكثر لكانت على هذا النحو

بعد واقعة شهادة الإمام الحسين (ع) صار الناس في خوف ورعب، لكن ليس إلى درجة أن لا يبقى للتنظيمات التي أعدها أتباع الأئمة باقية، ودليل ذلك أننا نرى أنه في الوقت الذي جاؤوا بأسرى كربلاء إلى الكوفة، شوهدت التحركات التي تدل على وجود التنظيمات الشيعية

وبالطبع عندما نتحدث عن “التنظيمات الشيعية السرية” لا نقصد النمط الموجود للتنظيمات في هذا العصر، بل المقصود تلك الروابط العقائدية التي كانت تصل الناس بعضهم ببعض وتحملهم على التضحية والأعمال السرية، والتي تؤلف في أذهاننا مجموعة واحدة

في تلك الأيام التي كان أهل البيت (ع) في الكوفة وفي إحدى الليالي يسقط حجر في السجن الذي كانوا فيه. وإذا بالحجر ورقة كتب عليها: “لقد أرسل حاكم الكوفة رجلاً إلى يزيد في الشام حتى يعلم ماذا يفعل بكم، فإذا سمعتم غداً ليلاً صوت تكبير فاعلموا أنكم ستقتلون هاهنا، وإذا لم تسمعوا فاعلموا أن الوضع سيتحسن”

عندما نسمع مثل هذه القصة ندرك جيداً وجود شخص من أعضاء هذه التنظيمات داخل الجهاز الحاكم لابن زياد وهو مطلع على ما يجري. ويمكنه أن يصل إلى السجن ويوصل صوته إليه


مثال آخر

عبدالله بن عفيف الأزدي الرجل الأعمى الذي قام بردة الفعل الأولى عند ورود الأسرى إلى الكوفة وأدى ذلك إلى استشهاده. وكذلك ما كنّا نرى في الشام عند اللقاء بأهل البيت من البكاء والملامة، وهذه الحوادث تكررت حتى في مجلس يزيد أيضاً



يتبع



نسألكم الدعاء

صورة

صدى الزهراء

صورة العضو الشخصيه
فـاطـمـيـة
 
مشاركات: 1924
اشترك في: الخميس مايو 21, 2009 12:35 pm

رقم العضوية : 2005

التالي

العودة إلى روضــة الأئـمـة المـعـصـوميـن علـيهم السلام

المتواجدون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 4 زائر/زوار